وزير الداخلية الفرنسي يزور تونس قريبا لمطالبة الحكومة باستعادة تونسيين مرتبطين بتنظيمات متطرفة

صوت الضفتين-تونس

من المنتظر أن يؤدي وزير الداخلية الفرنسي جيرالد درمنان زيارة الى كل من الجزائر وتونس بداية الأسبوع، لبحث جملة من القضايا وفي مقدمتها حق اللجوء وخاصة مطالبة الحكومة باستعادة تونسيين مورطين في التطرف بحسب ما نقلته “اذاعة أروبا 1”
وتأتي هذه الزيارة بعد زيارة أداها وزير الداخلية الفرنسي الى المغرب والتي قطعها بعد حاثة ذبح مدرس فرنسي بضواحي باريس.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان اليوم الاثنين في تصريح لاذاعة اروبا 1 أن قوات الشرطة قد أطلقت عمليات ضد “عشرات الأفراد” المرتبطين بتنظيمات متطرفة ولا تزال تلك العمليات جارية.

وأشار الوزير إلى أن العمليات لا تستهدف أفراداً “مرتبطين بالضرورة بالتحقيق” حول جريمة قتل أستاذ التاريخ صامويل باتي، لكنها تهدف إلى “تمرير رسالة في أن فرنسا لن تدع أعداء الجمهورية يرتاحون دقيقة واحدة”.

وأعرب عن عزمه حلّ عدة جمعيات من بينها “التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا” مؤكداً أن “51 كياناً مجتمعياً سيشهد على مدى الأسبوع عدداً من الزيارات لأجهزة الدولة والعديد من بينها سيتمّ حلها في مجلس الوزراء.

وكان وزير الداخلية الفرنسي طالب عقب الحادثة بطرد 231 أجنبيا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية للاشتباه في أنهم يتبنون “معتقدات دينية متطرفة”، وذلك بعد يومين من قطع رأس أحد المعلمين.

وصرح جيرالد درمنان “علينا طرد 231 أجنبيا من الأراضي الفرنسية، يقيمون فيها بشكل غير قانوني، وملاحقين بتهمة التطرف، بينهم 180 في السجن”

وأوضح أنهم مدرجون على لائحة المهاجرين السريين الـ 851 في الملف الخاص بالوقاية من التطرف لأسباب إرهابية، وكشف طرد 428 منهم.

يذكر أن حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تتعرض للضغط من الأحزاب المحافظة واليمينية المتطرفة لاتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه غير الفرنسيين الذين ينظر إليهم على أنهم يشكلون تهديدا أمنيا.

Read Previous

6 أيام قبل غلق الميركاتو : بالاسماء .. هل ينجح الترجي في اتمام 2 صفقات بنجاح ؟

Read Next

بريجيت ماكرون تخضع للحجر الصحي بعد مخالطتها لمصاب بكورونا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية العربية Français Français